تتميز السيارات المعاصرة بأنها لا تستلزم التردد كثيراً على محلات الصيانة مثل السيارات القديمة، فقد كان تغيير شمعات الإشعال أو البواجي، والقواطع الكهربائية، والمكثف، من الأمور التي تستوجب عملها بشكل دوري، ناهيك عن مشكلة الصدأ التي كان لا بد من حدوثها مع تقدم عمر السيارة، والآن ألغى نظام الإشعال الإلكتروني هذا العناء، كما يتم الآن تشحيم هيكل السيارة وبعض الأجزاء لحمايتها من الصدأ مدى الحياة، وعادة ما تستمر الضمانات المصنعية ضد الصدأ لمدة ست سنوات أو أكثر، والنتيجة هي أن معظم السيارات الحديثة يجب أن تكون قادرة على قطع أكثر من 300 ألف كم مع العناية والصيانة المنتظمة.[١]


نصائح للمحافظة على السيارة

السيارة كباقي الآلات لها عمر محدود، إلا أنها مع العناية المنتظمة يمكن أن تبقى بحالة جيدة لتستمر بالعمل سنوات أطول، وفيما يلي بعض الخطوات البسيطة التي يمكنك اتباعها للمحافظة على السيارة.[٢]


المحافظة على بطارية السيارة

إذا لم تستخدم السيارة لفترة طويلة فستتلف البطارية وتصبح فارغة، وعندها يؤدي تشغيل السيارة إلى زيادة الضغط على البطارية وقد يؤدي إلى إتلاف نظام إدارة المحرك والإلكترونيات الدقيقة الأخرى، مما يزيد الضرر، ولتجنب ذلك، يجب قيادة السيارة مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، خاصة في فصل الشتاء.[٢]


تغيير المرشحات بانتظام

قد يُسد فلتر الزيت وفلتر الهواء في السيارة مع مرور الوقت، لذلك من المهم تجديدهما بانتظام، وتعتبر عملية استبدال كلا الفلترين مهمة بسيطة نسبيًا ويمكن القيام بها دون الاستعانة بخبير، مع التأكد من استخدام قطع غيار أصلية، فالمرشحات الرخيصة ذات الجودة الرديئة تؤدي إلى إتلاف المحرك على المدى الطويل، وبالنسبة لمرشح الهواء يمكن إطالة عمره عن طريق غسله، وفي كتيب السيارة يوجد نصائح حول تنظيف الفلتر وتغييره.[٢]


القيادة بسلاسة

تعتبر القيادة بسلاسة وحكمة من الأمور المهمة للحفاظ على السيارة، هذا يعني استخدام أدوات التحكم في السيارة مع فهم كيفية عملها، سيؤدي ذلك إلى تقليل تآكل المكونات وسيقلل استهلاك الوقود، حيث تعتبر الأشياء البسيطة مثل استخدام عجلة القيادة وعلبة التروس والدواسات بسلاسة أمرًا أساسيًا، مع النظر للأمام والانتباه أثناء القيادة لتقليل الحاجة إلى الاستخدام المفاجئ للفرامل، ومع ذلك، إذا لم يتم تسريع محرك السيارة بالكامل، يمكن أن تتراكم رواسب الكربون وتتسبب في تلف الصمامات وأجزاء أخرى، مما يقلل الكفاءة ويزيد من احتمال حدوث أعطال، لذلك يجب السماح للمحرك بالدوران إلى الخط الأحمر مرة واحدة على الأقل كل بضع مئات من الكيلومترات، ولكن فقط عندما يكون الزيت دافئًا والطريق هادئ.

وقد تواجه سيارات الديزل أيضًا مشاكل مع مرشحات جسيمات الديزل المسدودة (DPFs)، المصممة لاحتجاز انبعاثات العادم الضارة، لذلك سيساعد قيادة السيارة على الطريق السريع مرة واحدة في الشهر على تطهيرها.[٢]


استخدام وتفقد مكيف الهواء

يتسرب غاز التبريد من أنظمة تكييف الهواء مع مرور الوقت، خاصةً إذا لم يتم استخدام المكيف بانتظام، فبالرغم من أن عدم تشغيل تكييف الهواء يوفر الوقود، ولكن قد يظهر الفارق في فاتورة تعبئة الغاز في تكييف الهواء، وهذا يعني تشغيله حتى في الشتاء بمعدل مرة في الأسبوع.[٢]


استبدال شمعات الإشعال والوصلات

نظرًا لأن السيارات أصبحت أكثر تعقيدًا من أي وقت مضى، يميل السائقون إلى عدم القيام بأمور الصيانة ذاتياً، ومع ذلك، فإن استبدال شمعات الإشعال مهمة أخرى مباشرة يمكن القيام بها دون الاستعانة بخبير لتحسين أداء محرك السيارة، ويمكن دائمًا الرجوع إلى كتيب السيارة والالتزام بجدول الصيانة، وعند فحص شمعة الإشعال، تأكد من أنها تحتوي على: قطب كهربائي بني فاتح وعازل، ولا توجد علامات ذوبان، لا توجد علامات تآكل أو رواسب، حيث تشير الحالة السيئة لشمعة الإشعال إلى تآكلها مع مرور الوقت وأنها تحتاج إلى استبدال، أو يمكن أن تشير إلى حالة محرك السيارة، فإذا كان القابس جديدًا نسبيًا وطور فجوة كبيرة بين القطب والعازل، فقد يكون ذلك مؤشرًا على ضعف أداء المحرك، وإذا كانت الوصلات بها شقوق أو ظهرت عليها علامات تآكل، فيجب استبدالها. [٢]


بتعبئة السوائل بانتظام

السوائل هي شريان الحياة للسيارة، وقد يؤدي عدم تجديدها إلى عواقب وخيمة، لذلك يجب فحص زيت محرك السيارة مرة كل أسبوعين عن طريق فتح غطاء المحرك (أثناء وضع السيارة على أرض مستوية) واستخدام مقياس العمق بعد مسحه بقطعة قماش ثم غمسه، وبعد إخراجه، يجب أن يكون مستوى الزيت بين علامة الحد الأدنى وعلامة الحد الأقصى، واللون بني فاتح مصفر لمحركات البنزين، فإن زيت محركات الديزل يتراكم فيه السخام كجزء من عملية الاحتراق العادية، لذا فإن الزيت الداكن اللون لا يعتبر علامة لاستبدال الزيت في محركات الديزل، كما يجب فحص خزان سائل التبريد كل أسبوعين، حيث يحتوي على ماء مقطر بنسبة 50% و50% مضاد للتجمد، وكذلك العلبة التي تحتوي سائل غسيل الزجاج الأمامي، ويفضل عدم استخدام سائل الغسيل لأنه يحتوي على الملح وغيره من الإضافات التي من شأنها إتلاف الطلاء.[٢]


فحص إطارات السيارة

يعتبر فحص إطارات السيارة بانتظام (حوالي مرة واحدة في الأسبوع) من إجراءات السلامة المهمة، كما أن الإطارات غير المنفوخة تزيد من استهلاك الوقود، مع مراعاة أن ضغط الإطارات قد يختلف بين الإطارات الأمامية والخلفية، لذلك يقترح بعض الخبراء تدوير الإطارات (أي تبديل الأمامية مع الخلفية) من أجل تسوية التآكل وإطالة عمر الإطارات، ومع ذلك، من أجل السلامة، يوصى باستخدام الإطارات الأقل تآكلًا في الخلف.[٢]


الالتزام بجدول الصيانة

تعد الصيانة المنتظمة أمرًا حيويًا للحفاظ على السيارة في أفضل حالة وإطالة عمرها، وتعتمد فترات الصيانة على الوقت أو عدد الكيلومترات المقطوعة، وتحتوي العديد من السيارات الحديثة على أضواء تحذير على لوحة القيادة لتنبيه السائق عند الحاجة إلى الصيانة، وتشمل الصيانة البسيطة تغيير فلتر الزيت، والزيت، واستبدال السوائل الأخرى إذا لزم الأمر، وربما مرشح الهواء، وشمعات الإشعال، وحزام الحدبات، ويجب أن تشمل الصيانة فحص تسرب الزيت والسوائل، وضغط الإطارات وحالتها، وانبعاثات العادم المفرطة، وتآكل الفرامل، والأداء الصحيح للمقود، وعلبة التروس، والقابض، ونظام التعليق، والأضواء والمساحات والبوق.[٢]


إبقاء السيارة في مكان مغطى

ركن سيارتك في الكراج يحافظ عليها جافة ونظيفة وآمنة، مما يقلل من مخاطر التلف العرضي والتخريب والسرقة، إذا لم يتوفر مرآب، يمكن شراء غطاء سيارة عالي الجودة، خاصة إذا تم ترك السيارة متوقفة لفترات طويلة.[٢]


محاولة تقليل الحمل على للسيارة

يبحث مصنعو السيارات باستمرار عن طرق لتقليل وزن السيارات لتقليل استهلاك الوقود وخفيض الانبعاثات، لذلك فمن المنطقي المحافظة على الوزن الذي تحمله السيارة عند أدنى حد ممكن، حيث يزيد حمل الوزن الزائد من استهلاك الوقود، كما يزيد من العبء على الإطارات والمكابح ونظام التعليق.[٢]


تأمين السيارة ضد الصدأ

السيارات الحديثة مقاومة للصدأ للغاية، لكن تآكل المعادن هو القاتل الأول للمركبات التي تم تصنيعها في التسعينيات أو قبل ذلك، وبمجرد أن يبدأ الصدأ لن يكون إصلاحه سهلاً، يمكن وضع طبقة عازلة على مقدمة السيارة لمنع تلف الطلاء، ويمكن جعل الهيكل أكثر مقاومة للصدأ عن طريق ملء التجاويف بمادة شمعية مصممة لمنع دخول الماء.[٢]


تجنب القيادة فوق الحفر والمسارات الوعرة

تتسبب الحفر في إحداث أضرار في نظام التعليق والإطارات والعادم، فمن الأفضل قدر الإمكان استخدام الطرق ذات الأسطح الأكثر نعومة لتجنب الأضرار والتلف.[٢]


استخدم الفرامل لتقليل السرعة بدلاً من الغيارات العكسية

يمكن أن يؤدي فرملة المحرك أو الغيارات العكسية لتقليل السرعة، إلى تقليل عمر المحرك، وإتلاف القابض وناقل الحركة، خاصة عند السرعات العالية، لذلك تعتبر الفرامل أفضل لتقليل السرعة.[٢]


المحافظة على نظافة السيارة

يمكن للحفاظ على نظافة السيارة أن تطيل عمرها بشكل كبير، حيث يمكن أن تدخل الحصى في الأجزاء المتحركة والهيكل، مما يؤدي إلى أضرار، ويمكن أن تتسبب فضلات الطيور في إتلاف الطلاء، لكن مغاسل السيارات الآلية تحتوي على فرش صلبة قد تترك خدوش دقيقة، بالإضافة إلى أنها تتخطى يمكن أجزاء صغيرة وتتركها دون تنظيف، في حين أن الغسيل اليدوي عادة ما يكون أفضل، ويضيف الملمع السنوي طبقة من الحماية تمنع الصدأ من الانتشار، ومن المهم أيضًا الحفاظ على نظافة الجزء الداخلي للسيارة وإزالة الأوساخ والفتات عن سجاد الأرضية.[٢]


مستوى الوقود في الخزان

عندما ينخفض ​​مستوى البنزين، ستسحب مضخة الوقود الهواء والرواسب الموجودة في قاع خزان الوقود، ويمكن أن تسد هذه المواد النظام وتتسبب في تآكل المضخة والفلاتر، يجب على مالكي سيارات الديزل توخي الحذر بشكل خاص من انخفاض مستويات الوقود لأن الحاقنات القوية في محركاتهم تسحب كميات كبيرة من الهواء إلى النظام، مما قد يمنع المحرك من الدوران.[٢]


اختيار قطع الغيار الأصلية

يمكن أن يوفر استخدام قطع غيار أصلية نقودًا على المدى الطويل ويقلل أعطال السيارة، وينطبق ذلك على السوائل أيضاً، حيث يجب استخدام زيت المحرك الموصى به في كتيب السيارة، ونوع وقود ممتاز.[٢]


عدم تجاهل أضواء التحذير

قد يكون من السهل تجاهل أضواء التحذير، خاصةً عندما لا يبدو أن هناك أي اختلاف في أداء السيارة، ومع ذلك، فإن ترك المشاكل دون حل قد يقلل عمر السيارة، وكذلك الضوضاء أو الأصوات غير العادية الصادرة من السيارة، حيث يساعد حل المشكلات في بدايتها في إطالة عمر السيارة.[٢]


فوائد المحافظة على السيارة

قد يكلف قرار شراء سيارة الكثير من المال، وما يجب أن يتبع هذا القرار هو محاولة الحفاظ عليها والحفاظ على مظهرها الجميل، وهناك فوائد عديدة ومهمة للحفاظ على السيارة والالتزام بالصيانة الدورية، وفيما يلي بعضاً منها:[٣]


  • الموثوقية والحصول على أفضل أداء: حيث تعتبر الموثوقية والحفاظ على الأداء العالي للسيارة مع أقصى درجات الراحة من أهم مزايا صيانة السيارة.
  • الحفاظ على قيمتها عند إعادة البيع: قد يرغب الناس في أي وقت باستبدال السيارة الحالية بأخرى جديدة، يعد الحفاظ على الأداء الجيد للسيارة أحد الجوانب الرئيسية التي تحافظ على قيمتها عن إعادة البيع، حيث تزيد قيمة السيارة التي يتم صيانتها بشكل صحيح بنسبة (20-30)% عن السيارة العادية.
  • تكلفة الصيانة تصبح أقل: تقلل الصيانة المنتظمة من الحاجة إلى استبدال القطع التي قد تكون مكلفة للغاية.
  • زيادة كفاءة استهلاك الوقود: يمكن للصيانة المناسبة أن ترفع أداء السيارة من حيث استهلاك الوقود وبالتالي تقلل التكاليف.
  • زيادة في عمر السيارة: يعتمد عمر السيارة على أشياء كثيرة، لكن مع الصيانة الدورية يمكن تحسين العمر الافتراضي للسيارة، مع مستوى أعلى من الأداء.
  • رفع مستوى السلامة والأمان: تضمن طرق المحافظة على السيارة تجربة قيادة عالية الأداء، وهذا ضروري للحماية من أي مخاطر تتعلق بالسلامة.


المراجع

  1. "Tips on How to Maintain Your New Car", consumerreports, 9/5/2017, Retrieved 20/1/2021.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ظ ع غ ف "20 ways to make your car last longer", rac, Retrieved 20/1/2021.
  3. "What Are The Benefits of Maintaining Your Vehicle?", carriagedriving, Retrieved 20/1/2021.